أخبار الأسواقاخبار العملات الرقمية

سوني تريد تخزين حقوق الملكية البصرية على البلوك تشين

تريد شركة سوني اليابانية تطبيق تقنية بلوك تشين للحفاظ على حقوق الملكية البصرية الخاصة بالمستخدمين، مما سيؤثر على صناعة أخرى ما إذا تمكنك سوني من اتخاذ هذه الخطوة التي ستشكل أحد التطبيقات الهامة لتقنية بلوك تشين، وتقدمت الشركة بالفعل بطلب للحصول على براءة الاختراع المتعلقة بذلك.

وحصلت الشركة على براءة الاختراع بحسب ما نشرته الهيئة المسؤولة في السادس والعشرين من ابريل الجاري، حيث حصلت شركتي Sony Corp و Sony Pictures Entertainment على براءة الإختراع سويا.

شركة سوني الاسم الشهير وراء Playstation و Walkman من قبله يالإضافة للكثير والكثير من الإبداعات تريد تطبيق إبداعاتها لحماية حقوق المستخدمين البصرية باستخدام تقنية بلوك تشين، لتقدم تقنية DRM بديلة للتقنيات الحالية تستفيد من البلوك تشين.

سوني تحل مشكلة كبيرة بهذه التقنية

أحد المشكلات الكبيرة التي تحلها سوني بهذه التقنية بحسب ما تقوله الشركة هو مشكلة الطرف الثالث الموجودة حالياً عند حفظ حقوق الملكية البصرية، حيث يحتاج المستخدم إلى اللجوء لطرف ثالث لتوفير حافظة اليكترونية للحفاظ على ممتلكاته البصرية مما يعرضه لخطر التعرض لتلفها حال فشل الطرف الثالث في وقت معين أو إعلانه لنهايته.

وباستخدام التقنية الجديدة توضح سوني أنها ستمنح المستخدم الرخصة الخاصة به وحده على المنصة دون وجود طرف ثالث يعرض البيانات الخاصة بالمستخدم للخطر.

وعلى الرغم من أن هناك الكثير والكثير من الإحتمالات للمحتوى الذي من الممكن حمايته بهذه التقنية إلا أن سوني قد عددت أنواع البيانات إلى ألعاب وموسيقى وملفات صوتية وفيديوهات وبحوث علمية وبيانات طبية وأفلام ومسلسلات تليفزيونية.

تقنية بلوك تشين والتطبيقات المختلفة

 

ولا يبدو أن سوني اليابانية تسير وحدها في طريق استخدام تقنية البلوك تشين، فاليابان كدولة أيضا تبدو مشجعة على ذلك حيث تم الكشف الشهر الماضي عن قمة يابانية سرية مع عدد من ممثلي البنوك المركزية لدول مختلفة حول العالم وبعض الأكاديميين لتباحث الإمكانيات الخاصة بتقنية بلوك تشين من تطبيقات محتملة ومخاطر تظهرها التقنية. وتضمنت الدول التي تواجدت في القمة اليابانية السرية التي تبدو دورية وليست لمرة واحدة فرنسا والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة وهونج كونج وكندا وسنغافورة.

ومن مشاريع البلوك تشين الطموحة التي سمعنا بها مؤخرا هو أحد المشاريع الذي سيقدمه ثلاثة من مهندسي جوجل الذين انفصلوا عن الشركة الأمريكية في وقت سابق وينوون استغلال خبراتهم المكتسبة من الشركة العملاقة في تطوير منصة بلوك تشين جديدة تساعد القائمين على المبادرات الخاصة بالتقنية نفسها وتسهل عليهم العمل ولكن حتى الآن فلا نعرف الكثير عن هذا المشروع الطموح المبني على تقنية البلوك تشين.

أيضا شركة جوجل نفسها ربما تكون أحد المنافسين من حيث التقنيات المبنية على بلوك تشين قريبا بحسب تقرير تم نشره بأن الشركة تعمل على بناء بلوك تشين خاصة بها والتي بحسب التقرير تدعم جميع خدمات جوجل السحابية وتجعلها أكثر أمانا إلا أن حتى الآن فلا يوجد تأكيد رسمي من الشركة.

ولم يتوقف التطور هنا فهناك عدد كبير من مشروعات البلوك تشين الضخمة التي يتم العمل عليها الآن ولم تظهر للنور بعد فعلى ما يبدو أن هذه التقنية ستنجح في تغيير الكثير من الأشياء في المستقبل القريب. بعض المدارس أيضاً بدأت بالاستجابة للتواجد القوي الخاص بالتقنية لتقوم بإضافة مناهج خاصة بالبلوك تشين والعملات الرقمية.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

Help-Desk