أخبار الأسواقاخبار العملات الرقمية

اليابان تدعم تنظيمات العملات الرقمية لعدم تكرار كارثة Coincheck

وفقا لNikkei Assian Review فاليابان قد قامت بتدعيم تنظيم العملات الرقمية في الدولة مرة أخرى في إطار جهودها لمنع تكرار ما حدث مع منصة Coincheck اليابانية التي أخترقت وسرق منها 500 مليون دولار من أموال المستخدمين.

معايير جديدة تفرضها وكالة الخدمات المالية اليابانية على منصات تداول العملات الرقمية هناك، حيث ستزيد الشروط المطلوبة لإطلاق منصة جديدة كما ستتطبق الشروط على المنصات الموجودة بالفعل. بحسب التقارير فالشروط الجديدة ستكون مطلوبة قريبا وخلال الصيف المقبل حيث سيتم نصح من لم تنطبق عليه الشروط من المنصات بعدم استكمال العمل والتراجع بحسب وصف التقارير.

وبعد ان اعترفت الحكومة اليابانية بالعملات الرقمية كوسيلة صحيحة للدفع اتجهت إلى فرض قيود أمنية في هذا الشأن تحمي المستخدم على عكس دول أخرى تحاول منع استخدامها دون تفكير ما إذا كان هناك قدرة على ذلك من الأساس أم لا.

القواعد الجديدة لمنصات تداول العملات الرقمية

ومع دعم اليابان لعالم العملات الرقمية قيود جديدة يتم فرضها باستمرار آخرها ما لدينا الآن، حيث على عكس الماضي بدلاً من قيام المنصة نفسها بوضع وصف لكيفية عملها فسيكون مستقبلاً وبداية من الصيف المقبل مطلوب تحقيقات عملية عن المنصة وكيف تتم العمليات من خلالها وذلك بشكل واضح لمنع تلاعب أي منصة بأموال المستخدمين وهي خطوة هامة للغاية لا يبدو أن ستتوقف عند اليابان لأنها تضمن حق المستخدم بشكل قوي.

أحد القيود الجديدة التي سيتم فرضها أيضاً هو عدم السماح للمنصات بتخزين العملات الرقمية الخاصة بالمستخدمين على أجهزة متصلة بالانترنت حيث سيتم فرض تخزينها في محافظ باردة كما يتم تسميتها وهي المحافظ الغير متصلة بالانترنت والتي تستخدم في تخزين العملات الرقمية المختلفة بشكل آمن، بالتأكيد ليس آمن تماما بشكل كامل.

أيضا من الفروض الجديدة فسيتم فرض تأكيد هوية المستخدم لمنصة التداول قبل القيام باستثمار مبلغ كبير لمنع غسيل الأموال. أيضا بالإضافة إلى ذلك سيكون على المنصة جعل أموال المنصة بعيدا عن اموال المستخدمين ومراقبة التحويلات الخاصة بالمستخدم لعدد كبير للغاية من المرات يومياً. أيضا سيتم إجبار منصات التداول على وضع قاعدة جديدة تمنع العاملين بها من استخدام أموال المستثمرين في المنصة.

القواعد تتعلق بإدارة المنصات

ولا تتوقف الفروض التي تفرضها وكالة الخدمات المالية اليابانية عند ذلك بل يفرض أيضا على منصة التداول التي تعمل في اليابان عدم إتاحة عملات رقمية جديدة غير موثوقة لمنع أي شخص من غسيل الأموال عن طريق إنشاء عملة رقمية خاصة به وإتاحتها عبر منصة تداول.

القيود تلتي تفرضها وكالة الخدمات المالية اليابانية على منصات تداول العملات الرقمية تتضمن أيضا بعض الجوانب الإدارية والخاصة بحاملي الأسهم حيث سيتم فرض فصل إدارة المنصة عن حاملي الأسهم والمستثمرين بأموالهم في منصة التداول. أيضا وظائف التطوير سيتوجب فصلها عن الوظائف الأخرى لمنع تلاعب أي شخص بأموال المستخدمين أو المستثمرين على منصة التداول.

وبعد إتمام المنصة إرسال المستندات التي سيتم طلبها إلى وكالة الخدمات المالية اليابانية المسؤولة عن تنظيم العملات الرقمية في اليابان سيتم التحقق من صحتها من داخل الشركة مع عد الموظفين الموجودين داخل مقرها والعملات التي يتم القيام بها داخل المنصة.

الطريق ليس معروف جيداً

ولم تنكر وكالة الخدمات المالية اليابانية أنها لا تعرف جيدا ما ستفعله لفحص كل هذه الجوانب حيث لا تمتلك -ليست هي ولا غيرها من الهيئات المسؤولة عن تنظيم العملات الرقمية في العالم- خبرة كافية عن منصات تداول العملات الرقمية وكيفية عملها بشكل مفصل. وقالت وكالة الخدمات المالية اليابانية أنها “ستصنع طريقها خلال الظلام للقيام بفحص كل هذه الجوانب” بحسب أحد الأشخاص داخل الوكالة والذي رفض ذكر اسمه. ولكن هذا النظام الجديد يمكنه حماية المنصة نفسها من الإختراق ومن المخاطر مستقبلاً، هذه هي رؤية وكالة الخدمات المالية اليابانية الحالية.

وفي يناير الماضي اخترقت منصة تداول العملات الرقمية اليابانية Coincheck ما أسفر عن سرقة 530 مليون دولار من عملة NEM الخاصة بالمستثمرين على منصة التداول اليابانية لتقوم المنصة بتعويض المستخدمين ليتبقى لها مبلغ صغير للغاية من أرباحها التي حققتها خلال عام بعد هذا الحادث.

شركة Monex اليابانية لم تريد أن تضيع الفرصة واشترت منصة التداول المخترقة مقابل 34 مليون دولار فقط بعد ثلاثة أشهر فقط من اختراقها حيث لا يتضح حتى الآن خطة الشركة الكبيرة في استرجاع قوة المنصة وإرجاع المستثمرين إليها.

وجنت منصة Coincheck أموال ضخمة قبل اختراقها تعادل 491 مليون دولار أمريكي مقابل جني Monex لمبلغ يقارن بهذا في نفس الفترة ولكن الاختراق وتعويض المستخدمين قد دمرا منصة التداول اليابانية.

منصات تداول العملات الرقمية تحقق أرباح كبيرة للغاية حيث حققت منصة Binance التي تأسست منذ ثمانية أشهر أرباح أكبر من أكبر بنوك المانيا الذي تأسس من 148 بحسب CNN مما يوضح حجم الإقبال على منصات تداول العملات الرقمية والمكاسب الضخمة التي تقوم بتحقيقها من العمولات التي تحصل عليها من تداولات المستثمرين من خلالها.

اليابان وفرض السطوة على عالم العملات الرقمية

ولا تقوم اليابان كحكومة قوية بفرض سيطرتها على منصات التداول فقط خلال الفترة الأخيرة بل تقوم الشرطة أيضاً بدورها المطلوب على أكمل وجه. ومنذ أسابيع قبضت الشرطة اليابانية على 12 متهم بعد تحقيق مشترك بين طوكيو وهيوجو وهم من تورطوا بعملية نصب تتعلق بالعملات الرقمية.

وتمت عملية النصب في الخامس والعشرين من يوليو العام الماضي في أحد الفنادق حيث كان من المفترض تبادل 200 مليون يوان ياباني يذهبون لرجل أعمال خلال المقابلة مقابل 190 مليون يوان من عملة بيتكوين يمتلكهم رجل الأعمال الذي يمتلك شركة تسويق والذي خدع.

وظهر دور الشرطة الكبير بعد أشهر حيث تمكنت من القبض على النصابين الذين أعطوا رجل الأعمال نقودا مزورة حيث استطاعت الشرطة القبض على بعضهم وحتء على الشاب الذي قام بتبير العملية منذ البداية بعد أن قاموا يتبديل كميات البيتكوين التي حصلوا عليها من أحد منصات التداول.

اليابان كأحد أكبر أسواق العملات الرقمية في العالم تشجع الآن على استخدام العملات كما بحسب الحكومة اليابانية فهناك 32 مليون مستخدم نشط في عالم العملات الرقمية وعلى الأرجح فمعظمهم مستثمرين على منصات التداول الخاصة بالعملات المشفرة التي تعمل في اليابان.

بعض منصات التداول ترفض القيود

ومع قراراتها السابقة التي أصدرتها فيبدو أن اليابان لن تكون سوق مناسب لجميع منصات التداول حيث لم تحصل المنصة الاكبر في العالم الآن من حيث حجم التداول Binance على رخصة لمزاولة نشاطها في اليابان لتحذرها الحكومة.

أما منصة Kraken الشهيرة برفض القيود التي تفرضها الحكومة على منصات التداول بشكل عام سواء في الولايات حيث يقع مقرها أو في أي دولة أخرى فقد قررت مؤخرا وقف نشاطها في اليابان حيث أوققت حسابات المستخدمين اليابانيين على منصتها إلى أجل غير مسمى. وكانت المنصة أيضاً قد غادرت مدينة نيويورك ليكون مقرها في سان فرانسيسكو وهو القرار الذي وصفه مؤسسها بأنها كانت صحيحة بعد قرارات المحامي العام لنيويورك الأخيرة المتعلقة بمنصات تداول العملات الرقمية التي تعمل في مدينة نيويورك.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

Help-Desk